تأثير النوم على صحة الطفل واكله

تأثير النوم على صحة الطفل واكله، ليس هناك شك من أن للنوم تأثير هام على صحة الطفل وذلك حيث يؤثر النوم في العديد من الجوانب العقلية وكذلك الجسدية إلى جانب ما يساعد عليه النوم من نمو في جوانب حياة الطفل المختلفة وذلك على النحو الذي سنذكره في المقال الذي بين أيديكم حيث سنتعرف على تأثير النوم على صحة الطفل واكله ومقابل ذلك ما أضرار قلة النوم على الجانبين.

تأثير النوم على صحة الطفل واكله

بدايةً تأثير النوم على نمو الجانب العقلي لدى الطفل

  • يساهم النوم عند الأطفال في العمل على تماسك ذاكرتهم مما يعني أنه أثناء فترة النوم يقوم العقل بتجميع كل ما تعلمه الطفل طوال يومه وذلك لتخزينه حتى يسهل استرجاعه فند الحاجة إليه.
  • يقوم العقل في فترة نوم الطفل كذلك بالعمل على فلترة الذكريات التي مر بها الطفل بمعنى أنه إذا لم ينجح في الوقوف على قدميه لتسع مرات ونجح في المرة العاشرة؛ يقوم العقل هنا باستبعاد التسع مرات والإبقاء على المحاولة التي نجح فيها فق.
  • يساعد النمو العقل أيضًا في البعد عن مشكلات الخرف أثناء النوم وكذلك المشي وغيرها من الاضطرابات التي قد تصاحب قلة حصوله على النوم الكافي في هذه المرحلة.

تأثير النوم على نمو الطفل من حيث صحة الطفل وأكله

  • يساهم حصول الطفل على القسط الكافي من النوم في تنظيم الهرمونات المنظمة للشهية في جسدهن حتى لا يقبل الطفل بشراهة على تناول الحلويات والسكريات وكذلك الأطعمة التي تحتوي على نسبة كربوهيدرات عالية بشكل عام.

والجدير بالذكر أنه طبقًا لدراسات أجريت على الأطفال الذين ينامون أقل من 6 ساعات انهم أكثر عرضة للإصابة بالبدانة.

  • جاء في بعض الدراسات أن قلة النوم عند البالغين تضعف المناعة لديهم، وينطبق هذا بشكل أكبر على الأطفال وبالتالي فإن النوم يؤثر على مناعة الطفل بالسلب والإيجاب.
  • يساهم النوم بشكل كافي في جعل طفلك أكثر اتزانًا أثناء النهار وبالتالي لن يجرح نفسه أثناء اللعب وسيقلل من اصطدامه بالأشياء أيضًا.. إلخ
  • يساعد النوم أيضًا على تخلص طفلك من الآلام التي قد تصيب قدم الطفل ومعدته أثناء اليوم.
  • وأخيرًا فإن عدم حصول الطفل على النوم الكافي أثناء الليل يؤدي إلى نقص حاد في هرمون النمو مما يؤثر بشكل كامل على صحة قلبه ورئتيه في هذه المرحلة.

 

 

تأثير النوم على صحة الطفل واكله

وعلى ذلك فإنه وإن كان النوم بشكل كافِ يساهم في كل نمو طفلك والتأثير بشكل إيجابي على جميع جوانب جسده وعقله فإنه على العكس من ذلك يتأثر نمو طفلك بالسهر بشكل كبير وذلك حيث تحدث بعض الأضرار التي تتمثل في ضعف شهية الطفل، إصابته باحمرار في عينه إلى جانب ضعف نظره، وهذا لا ينفي حقيقة توتره وقلقه الذي يزداد كلما ازدادت ساعات سهره وأخيرًا فإن السهر وقلة النوم يؤديان إلى الإصابة ببعض أمراض القلب.

النوم ليلًا

ليس من الصحي لابنك أن ينام بالنهار ويسهر الليل وذلك نظرًا لأن فترة الليل لا تعوض بشكل عام لأنه يحدث فيها الآتي:

  1. ارتفاع عام في هرمون النمو وهو المسئول عن نمو الخلايا والأنسجة وغيرها ولن يحدث هذا سوى بالنوم.
  2. يحدث في الليل أن يستعد الجسم بشكل أكبر لتنشيط مناعة الجسم للوقاية من الأمراض الخبيثة.
  3. يزيد إفراز الهرمون المسئول عن زيادة حيوية الجسم ولا يتم هذا سوى بالنوم ليلًا.